وزيرة البيئة: الولايات المتحدة غير جديرة بالثقة وأفريقيا تريد تعويضات مناخية الآن

 

وزيرة البيئة باربرا كريسي : الولايات المتحدة غير جديرة بالثقة وأفريقيا تريد تعويضات مناخية الآن

دعت باربرا كريسي وزيرة البيئة في جنوب إفريقيا الولايات المتحدة و أغني دول أوروبا الي تقديم مساعدات مالية فورية للبلدان النامية المتضررة من كوراث المناخ و قالت في قمة المناخ الدولية cop27 المٌقام في مصر أن تقديم المساعدة من الدول الغنية ضروري و يجب اعادة تمويل بنوك التنمية متعددة الأطراف لتوفير المزيد من التمويل لمواجهه ظاهرة الاحتباس الحراري 

أضافت كريسي أن الصين و الهند من أكبر أسباب أزمة المناخ و ثالث أكبر مصدر لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم و يجب استبعاد افريقيا من دفع تعويضات و أيضًا الهند و الصين لانهما لا يزالان اقتصادات نامية، و قال المسؤولون من العالم النامي المتضرر منذ فترة طويلة و الدول الغنية مستفادة من التصنيع الذي أدي الي زيادة الاحتباس الحراري و ضرر باقي دول العالم و يجب أن تخضع للتعويض 

الجدير بالذكر أن كريسي طالبت بالدعم الفوري للخسائر و الأضرار في القارة و أضافت انهم بالطبع يريدون المال الآن، و اعترض جون كيري المفوض الأمريكي في قمة المناخ علي اتهام الولايات المتحدة بانها السبب الاكبر في الازمة و يجب عليها التعويض الفوري مؤكدًا أن الصين تبعث ما يقارب من 11.47 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بينما تنتج الهند نحو 2.71 مليار طن وفقًا لأطلس الكربون و تصدر الولايات المتحدة نحو 5 مليارات طن لتأتي روسا في المرتبة الرابعة و تنتج نحو 1.76  مليار طن 


في حين أدت الفيضانات التي اصابات أكثر من ثلث باكستان هذا العام الي تسليط الضوء علي قضية الخسائر و الأضرار حيث تعرضت إفريقيا لسلسلة من الأحداث المناخية المدمرة المرتبطة بالمناخ في عام 2022، الجدير بالذكر أن تشاد و نيجيريا من بين الدول التي تكافح الفيضانات و لقي أكثر من 400 شخص مصرعهم عندما ضربت السيول مدينة ديربان بجنوب إفريقيا كما ضربت الاعاصير جنوب شرق القارة 

و مع ذلك قال وزير الخارجية المصري سامح شكري أن COP27  ستركز علي التعاون و الدعم و التسهيل و ليس المسؤولية أو التعويض و أضاف ان التسوية كانت ضرورية لادارج القضية علي جدول الأعمال لاول مرة و الهدف من قمة المناخ هذا العام التوصل الي قرار حاسم قبل اجتماع 2024، و أكدت كريسي علي حاجة الدول الغنية لتوفير المزيد من الأموال لمساعدة باقي الدول علي التكييف مع المناخ و هذه الأموال لازمة لدعم البنية التحتية المتضررة بالطقس و ري المحاصيل 

و قالت أن التعهد طويل الأمد الذي لم يتم الوفاء به علي الإطلاق بتزويد الدول النامية بأكثر من 100 مليار دولار من التمويل السنوي للمناخ يجب الوفاء به لاستعادة الثقة ، كما ستحتاج مؤسسات الديون المتعددة الأطراف مثل البنك الدولي الي اعادة الخطط و الاستراتيجيات التي يتبعها في السنوات المقبلة لتوفير حجم التمويل المطلوب بالإضافة الي انه ستكون هناك حاجة الي المزيد من المساعدة علي هيئة منح 




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-