" 2023 عامًا صعبًا " تتوالي تحذيرات رئيسة صندوق النقد الدولي لما سيواجهه العالم من انهيار الاقتصاد العالمي

 

" 2023 عامًا صعبًا " تتوالي تحذيرات رئيسة صندوق النقد الدولي لما سيواجهه العالم من انهيار الاقتصاد العالمي

صرحت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجينفا خلال مقابلة مع برنامج Face the Nation أن الاقتصاد العالمي سيواجه عامًا صعبًا أكثر من عام 2022 لما يواجهه من أزمات عالمية بالإضافة الي أثار انهيار السنوات السابقة و تتوقع حدوث حالة ركود في الاقتصاديات الكبري الاتحاد الأوروبي و الولايات المتحدة و الصين في آن واحد ، كما حذر صندوق النقد الدولي بالفعل في أكتوبر من حدوث إنكماش في أكثر من ثلث الاقتصاد العالمي و أن هناك فرصة بنسبة 25% لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة أقل من 2% في عام 2023 و هو ما يُعرف بالركود العالمي 

تستطيع الولايات المتحدة تجنب الركود و لكن لن يستطع كلا من الاتحاد الاوروبي الذي تضرر بشدة من الأزمة الأوكرانية و الصين الذي تعرض الي انهيار الاقتصاد نظرًا لارتفاع إصابات كوفيد ، أظهرت البيانات أن التراجع المفاجئ للصين عن سياسة صفر كوفيد أدت اليتباطؤ النشاط الاقتصادي في ديسمبر حيث اجتاحالفيروس المدن الكبري و دفع المواطنين الي البقاء في منازلهم و إغلاق الشركات ن و أضاف جورجيفا إن التباطؤ في أكبر الاقتصاديات يُترجم الي اتجاهات سلبية علي مستوي العالم 

عندما ننظر الي الأسواق الناشئة في الاقتصاديات النامية نجد أنها أشد خطورة مما يدفعها الي الانتهاء سريعًا ، و أظهرت أرقام مؤشر مديري المشتريات للتصنيع الي قراءات سلبية في أنحاء تركيا و أوروبا و كوريا الجنوبية و من المقرر أن تكشف البيانات يوم الثلاثاء عن أرقام مماثلة لماليزيا و فيتنام و كندا و المملكة المتحدة و تايوان و الولايات المتحدة ، و قالت جورجيفا " إذا استمرت مرونة سوق العمل في الولايات المتحدة فإن كذلك سيساعد العالم علي تجاوز عام صعب للغاية "

الجدير بالذكر مواجهه الصين أزمة اقتصادية مٌنذ عام 2020 مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في نوفمبر 2022 و يتوقع الخبير الاقتصادي أورليك أن الاقتصاد الصيني قد يتحول أخيرًا و هو يري أن البلاد تنمو بنسبة 5.1%  في الربع الأول من العام مه وجود خطر يتمثل في وضع قيود إمدادات السلع في العالم ، بالإضافة الي وجود خلاف بين الولايات المتحدة و أوروبا الي حد ما بشأن الصين و تزايد قلق الولايات المتحدة من خطورة بكين ، كما حذر لاكوا من أن مستوردي الطاقة قد يختارون إرسال الغاز الطبيعي الي مكان أخر مما يتسبب في ارتفاع الأسعار في أوروبا 




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-